التصنيفات:
الوسوم:

[ad_1]

تعرضت صناعة الإعلام لموجة مدمرة من عمليات تسريح العمال في الشهر الماضي، من صحيفة لوس أنجلوس تايمز إلى كوندي ناست. نقابات غرفة الأخبار نظمت توقفات عن العمل وإضرابات في محاولة لإظهار مدى أهمية عملهم لمديري الشركة، ولكن ما هو تأثير أفعالهم؟

نظرت Digiday في بيانات حركة المرور من موقع مماثل ونشرت بيانات عدد المقالات من Muck Rack لمعرفة ذلك.

ونظمت خمس نقابات لشركات إعلامية إضرابات عن العمل في الشهر الماضي، مع إضراب مئات الموظفين عن العمل لمدة تتراوح بين يوم وثلاثة أيام. وشهدت كل من “كوندي ناست” و”نيويورك ديلي نيوز” و”لوس أنجلوس تايمز” و”واشنطن بوست” إضرابات عن العمل لمدة 24 ساعة نظمتها نقابات غرف التحرير الخاصة بهم، بينما نظمت “فوربس” إضرابًا لمدة ثلاثة أيام انتهى يوم الاثنين.

انخفض عدد المقالات المنشورة على تلك المواقع أثناء توقف العمل، مقارنة بالفترات الزمنية نفسها قبل أسبوع، ولكن يبدو أن حركة المرور كانت أقل تأثراً بشكل مباشر. انخفض عدد الزوار الفريدين (في الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم) على سطح المكتب وشبكة الويب المحمولة لعناوين Condé Nast وLA Times وThe Washington Post خلال تلك الإضرابات، لكنهم في الواقع ارتفعوا في Forbes وNew York Daily News.

ورفضت كوندي ناست ولوس أنجلوس تايمز التعليق. ولم تستجب صحيفتا نيويورك ديلي نيوز وواشنطن بوست لطلبات التعليق قبل وقت النشر.

وقال متحدث باسم Fobes لـ Digiday: “واصلت Forbes خدمة جماهيرها ونشر محتواها عبر المنصات خلال هذا الوقت”.

قالت سوزان ديكارافا، رئيسة NewsGuild of New York، إن الهدف من هذه الإجراءات النقابية لغرفة الأخبار هو إظهار لأصحاب العمل أن عمل الموظفين هو ما يساعد تلك الشركات على إدارة وتوليد الإيرادات (تمثل NewsGuild of NY نقابات جميع الشركات في هذه القصة بخلاف صحيفة لوس أنجلوس تايمز، التي تمثلها NewsGuild-CWA). عندما سُئلت عن مقدار الإيرادات التي تأثرت بهذه الإضرابات، لم تتمكن نقابات NewsGuild من إعطاء رقم Digiday.

وفي الحالات التي لم تتأثر فيها حركة المرور بتوقف العمل، قال ديكارافا إن بعض وسائل الإعلام اعتمدت على محتوى دائم الخضرة أو مجمع لتعويض ما فقده عندما ابتعد الصحفيون عن مكاتبهم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تخضع المقارنات الأسبوعية لحركة الموقع وعدد المقالات المنشورة لمتغيرات لا علاقة لها بالإضرابات النقابية، مثل دورات الأخبار البطيئة. واتبعت حركة مرور الموقع في الأيام التي سبقت الهجمات وبعدها اتجاهات مماثلة للبيانات الواردة أدناه.

وقال ديكارافا إن شركات الإعلام يمكنها أن تتوقع المزيد من الإضرابات هذا العام.

وقالت: “بصراحة، كلما حاولت الشركات زيادة هوامش أرباحها… على حساب الأشخاص الذين يقومون بالعمل بالفعل، كلما رأوا هذا النوع من الاضطرابات العمالية المتصاعدة”.

البيانات أدناه:

كوندي ناست

قام موقع مماثل بتحليل الزائرين الفريدين لعناوين Condé Nast بما في ذلك New Yorker، وWired، وVogue، وBon Appetit، وVanity Fair، وGQ، وGlamour، وPitchfork، وArchitectural Digest، وCN Traveler.

وفي يوم إضراب اتحاد كوندي ناست في 23 يناير، بلغت حركة المرور العالمية لتلك العناوين 4.3 مليونًا، بينما بلغت حركة المرور في الولايات المتحدة 2.7 مليونًا. ويمثل هذا انخفاضًا من 4.5 مليون زائر حول العالم و2.9 مليون زائر في الولايات المتحدة في 16 يناير، وهو نفس اليوم من الأسبوع السابق.

أما بالنسبة لعدد المقالات المنشورة لعناوين كوندي ناست الأمريكية، فقد تم نشر 143 مقالًا على تلك المواقع في 23 يناير، بانخفاض عن 179 مقالًا في 16 يناير.

فوربس

أضربت نقابة فوربس في 25 و26 و29 يناير. وفي 25 و26 يناير (لم يكن لدى سيميلارويب بيانات عن 29 يناير)، بلغت حركة المرور العالمية 4.6 مليون و4.2 مليون، على التوالي، في حين بلغت حركة المرور في الولايات المتحدة 2.9 مليون. و 2.7 مليون في تلك التواريخ. وكانت هذه زيادة في عدد زوار الموقع مقارنة بنفس الأيام من الأسبوع السابق، ارتفاعًا من 4 ملايين و3.9 مليون في جميع أنحاء العالم و2.6 مليون و2.5 مليون في الولايات المتحدة في 18 و19 يناير على التوالي.

ونشرت فوربس ما مجموعه 881 مقالاً خلال الأيام الثلاثة للتوقف عن العمل، مقارنة بـ 933 مقالاً في نفس الأيام الثلاثة في الأسبوع السابق.

نيويورك ديلي نيوز

وفي 25 يناير، بلغت حركة المرور العالمية حوالي 300000 رحلة في جميع أنحاء العالم وبلغت حركة المرور في الولايات المتحدة 257000 رحلة. وكان هذا أيضًا زيادة عن الأسبوع السابق، حيث ارتفع من 288000 زائر للموقع حول العالم و236000 زائر أمريكي في 18 يناير.

نشرت صحيفة نيويورك ديلي نيوز 93 مقالا في 25 يناير، بانخفاض عن 145 مقالا في 18 يناير.

لوس أنجلوس تايمز

في 19 كانون الثاني (يناير)، بلغت حركة المرور العالمية لموقع صحيفة لوس أنجلوس تايمز 1.3 مليون حركة مرور في الولايات المتحدة بلغت مليونًا. ويمثل ذلك انخفاضًا من 1.4 مليون زائر حول العالم و1.2 مليون زائر أمريكي في 12 يناير.

نشرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز 123 مقالًا في 19 يناير، مقارنة بـ 146 مقالًا في 12 يناير.

واشنطن بوست

وفي السابع من ديسمبر/كانون الأول، بلغ عدد الزيارات العالمية لصحيفة “واشنطن بوست” 4.6 مليون، بانخفاض عن 4.8 مليون زائر للموقع في 30 نوفمبر/تشرين الثاني.

نشرت صحيفة واشنطن بوست 382 مقالا في 7 ديسمبر، مقارنة بـ 536 مقالا نشرت في 30 نوفمبر.

[ad_2]

انضم للمحادثة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *